ما هو واقع التكنولوجيا الذكية بالمصانع؟ وكيف تحفز الابتكار بمصنعك؟

واقع تطبيقات التكنولوجيا الذكية

كشف مسح للمصانع في الولايات المتحدة أجرته مؤسسة “بي دبليو سي” ومعهد التصنيع في عام 2019، بشأن تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة في المصانع الأمريكية عن النتائج التالية:

أفاد ما يقرب من نصف المصنّعين الذين شملهم الاستطلاع بأنهم في المراحل الأولى للانتقال لبلوغ المصنع الذكي، وإنهم بالمراحل المبكرة للوعي بالذكاء الصناعي والاختبار والاعتماد.

وإن 73٪ ممن شملهم الاستطلاع يخططون لزيادة استثماراتهم في تكنولوجيا المصانع الذكية خلال العام المقبل.

وإن 31٪ من المستجيبين للمسح يعتقدون أن اعتماد استراتيجية إنترنت الأشياء في عملياتهم أمر بالغ الأهمية، في حين أفاد 40٪ من المستجيبين يرون إنترنت الاشياء كأمر غير مستعجل.

أكد حوالي 70٪ من الشركات المصنعة قوة تأثير الروبوتات في إحلال القوى العاملة وبروز تخصصات رقمية جديدة في السنوات الخمس المقبلة، حيث ستكون هناك حاجة متزايدة للمواهب للإدارة في بيئة إنتاج أكثر آلية ومرونة وفتح وظائف جديدة لهندسة الروبوتات وأنظمة التشغيل الخاصة بهم.

ويصف تقرير مؤسسة “ديليويت” حول التقنيات المتقدمة في التصنيع لعام 2018، إن وتيرة تبني التقنيات الصناعية المتقدمة بالمصانع هو لا يزال بمرحلة تطوير القدرات المؤسسية ولم تصل المصانع بعد إلى مرحلة ابتكار الأسواق المجاورة المتعلقة بابتكار منتجات، وعروض بيعيه، وقنوات توزيع فريدة تلبي رغبات المستهلكين، والتعاون مع سلاسل التوريد. وإن مصانع محدودة للغاية في مرحلة الابتكار المربك للسوق التي تركز على ابتكار منتجات جديده، وبأسعار منخفضه جدا، واستهداف أسواق ومستهلكين جدد. فيما يلي وصف موجز للمسح الذي أجرته مؤسسة “ديليويت” على المصانع الأمريكية حول وتيرة التبني التكنولوجي والابتكار:

مرحلة الاعتماد الأساسي- الابتكار المؤسسي: هي المرحلة الاولي في تبني تكنولوجيا التصنيع المتقدمة والابتكار، وتعكف المصانع في هذه المرحلة على تحسين الفعالية والكفاءة والإنتاجية التشغيلية بالمصنع نفسه. أكد 70٪ من عينة الدراسة إنهم في هذه المرحلة وإنهم يركزون على استخدام تكنولوجيا التصنيع لتحسين الأداء والأنشطة المؤسسية. ويقدر متوسط ​​العائد على الابتكار لهذه المرحلة بحوالي 10٪.

مرحلة الاعتماد على الابتكار للأسواق المجاورة: تعمل المصانع في هذه المرحلة على تحسين عمليات سلاسل التوريد، ومنظومة القيم، والمزيج التسويقي، وخدمات ما بعد البيع، وتعزيز مشاركة العملاء، والعثور على عملاء جدد، والمحافظة عليهم وتنميتهم. يعمل حوالي 20٪ من عينة الدراسة في هذه المرحلة. ويقدر متوسط ​​العائد على الابتكار لهذه المرحلة بحوالي 20٪.

مرحلة التحول للابتكار المربك: تقوم المصانع في هذه المرحلة على إنشاء منتجات وعمليات مبتكرة للأسواق، أو عملاء جدد تمامًا، وإدارة واستخدام البيانات من جميع أصحاب المصلحة لاتخاذ قرارات الأعمال وإنشاء نماذج أعمال جديدة. حوالي 10٪ من عينة الدراسة تعمل في هذه المرحلة. ويقدر متوسط ​​العائد على الابتكار لهذه المرحلة بحوالي 70٪.

التشخيص العام: تم تشخيص معظم المؤسسات الصناعية المستجيبة للدراسة وإنهم يتراوحون بين المرحلة الأساسية والمرحلة المجاورة لابتكار الأسواق وعدد قليل جدًا من المؤسسات المصنعة قريبة من مرحلة التحول للابتكار المربك للأسواق.

أفكار لتحفيز الابتكار الصناعي المربك للسوق

وفقًا لتقرير “جامعة سينغيولارتي” حول دليل القائد للابتكار المربك للسوق، يمكن تشجيع الابتكار الصناعي عن طريق الأنشطة التالية:

ابتكر السوق المجاور: من الصعب تحقيق الابتكار المربك للسوق في مؤسستك وقليل من المؤسسات فعلت ذلك بنجاح، ويرجع ذلك الي صعوبات في خلق قيم نوعية وفريدة يقبل عليها جمهور المستهلكين بالسوق. لذا عليك تجريب هذا الابتكار وإرباك الأسواق المجاورة بما في ذلك الموردين والعملاء. يمكنك تحقيق ابتكار مربك لموردي مؤسستك من خلال الدمج الرأسي مع سلاسل الموردين وبناء نموذج عمل ناجح ومبتكر. كما يمكنك تحقيق ابتكار مربك في عملائك من خلال دراسة المنتجات والخدمات البديلة لمنتجات مؤسستك وبناء منتجات وخدمات أفضل وقيمة. إن مؤسسات مثل “آبل” و “أمازون” و “جوجل” قد ابتكرت نماذج أعمال ناجحة ومربكه للأسواق المجاورة حيث مكنت من تقديم خدمات قيمة جديدة لم تكن موجودة من قبل وعرض خدمات أساسية مجانية أو منخفضة التكلفة وأنشأت أسواق جديدة واستهدفت عملاء جدد لم يكن لديهم سجل في استهلاك مثل هذه الخدمات من قبل.

قم ببناء أفضل المنتجات: أفضل منتج هو سيحظى على قبول المستهلكين ويكتسح السوق. عادةً ما يجلب أفضل منتج حلاً فريدًاً وقيِّمًاً يريده العملاء بشدة.

ركز على السوق”آجايل”: عليك التركيز على السوق وإشباع رغبات العملاء المفضلة وغير المتوقعة، وكذلك الاستجابة السريعة لمتطلبات العملاء وإصلاح أي تحدي قد ينجم في السوق.  مصطلح “آجايل” هو يشير إلى منهجية تصنيع وتطوير المنتجات لتلبية احتياجات العملاء بشكل أفضل وأسرع. تأكد من أن لديك البيئة المؤسسية المناسبة وفريق العمل لدعم ممارسات “آجايل”.

راقب واستمع إلى عملائك: عملاؤك هم شريان حياة مؤسستك، لذا استمع لهم وتكيف معهم وإلا سيتخلون عنك. العملاء هم فقط من يوافق على أي قيمة، وما يعتبرونه قيمة سيكون كذلك.

امتلك عقلية متفتحة: لا تخف من إعادة اختراع نفسك وخطط لأن يكون عملك مبتكرا ومربكا للسوق وذلك من خلال البحث وابتكار عروض قيمة وفريدة من نوعها يقبلها المستهلكون بشغف.

ملاحظة أخيرة

هذه المقالة مقتبسة من كتابي المعنون ” دليلك لإنشاء مصنع “. ولقراءة مقالاتنا ومنشوراتنا في مجال المؤسسات الصغيرة وريادة الأعمال، أدعوك للتسجيل في نشرتنا الإخبارية ، أو زيارة موقعنا الإلكتروني.   

منذر الداود

خبير مؤسسات صغيرة ومتوسطة

GrowEnterprise

United Kingdom

Categories businessTags , ,

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this:
search previous next tag category expand menu location phone mail time cart zoom edit close