ْ٦ سِمات للابتكار المُربك 6 Signs Of Disruptive Innovation

السمة الأولى- الخصائص

 الابتكار المربك هو خلق منتجات ذات قيم جديدة وتباع بأسعار منخفضة وتطرح في أسواق جديدة وتستهدف زبائن جدد. هذا النمط من الابتكار هو يختلف عن الابتكار التطويري أو الجزئي والذي لا يباع بأسعار منخفضة ويأتي بقيم مطورة وليست فريدة أو جديدة ويباع بنفس الأسواق الحالية والمستهلكين. فمثلاً اختراع الموبايل ليحل محل الهاتف الثابت في التسعينات هو ابتكار مربك، لأنه استهدف فئات مستهلكة جديدة ممن يستخدموا خدمة الهاتف خارج المنزل وبظروف أكثر مرونة عن تلك المستخدمة بالهواتف الثابتة، إضافة إلى مجانية الاتصال وخدمات مكتبية وكاميرا والتي لم تكن متوافرة بالهاتف الثابت. وتطوير المواصفات الفنية المستمرة لأجهزة الكمبيوتر المكتبية أو الشخصية هي مثال على الابتكار التطويري أو الجزئي، حيث إنها تباع بنفس السوق الجارية وتستهدف نفس المستهلكين الحاليين لأجهزة الكمبيوتر المكتبية وتباع بأسعار نفس أو أعلى قليلاً من الأسعار السائدة.  

السمة الثانية- المزودين

الابتكار المربك هو عادة ما يخترعه وتقدمه للسوق مؤسسات ناشئة وليست شركات كبيرة متواجدة من قبل بالسوق، ويرجع ذلك إلى المرونة التي تتميز بها المؤسسة الناشئة وانخفاض تكلفة الاستثمار ومحدودية المصاريف الثابتة والقبول بالخسائر لحين تحقيق أرباح، والرغبة بقبول الفشل للتعلم، وكل هذه السمات يصعب توافرها بالشركات الكبيرة.   

السمة الثالثة- القدرات

الابتكار المربك يحتاج إلى مهارات وموارد ونموذج عمل خاص، والتي تختلف عن المهارات الإدارية والتجارية العادية. المهارات الإدارية العادية هي التخطيط والتحليل والتنفيذ والتطوير لكن هذه القدرات غير كافية لخلق منتجات وخدمات مبتكرة. القدرات الخاصة التي يحتاجها الابتكار المربك هي مثل تنفيذ مشاريع مبتكرة بكلف استثمارية منخفضة نسبياً والتركيز على احتياجات جمهور المستهلكين، والقبول بالخسائر الأولية لحين بلوغ مرحلة الانتشار والنجاح، والعمل في أسواق جديدة وغير معروفة مما يجعل العمل برمته عالي المخاطرة.  

السمة الرابعة- الموارد

 الابتكار المربك يتطلب موارد نوعية يتحكم فيها المستثمر والفئة المستهلكة وتعتمد على مدى قبولهم بمشروع الابتكار، وبهذا لا تتحكم إدارة الشركة في مثل تلك الموارد. فمثلاً يمنح التمويل للمؤسسة الناشئة بعدما تثبت للمستثمرين جدوى المشروع الابتكاري بالسوق ونجاح المؤسسة الناشئة وليس كما تخطط له إدارة المؤسسة.  

السمة الخامسة- المخاطر

كون المؤسسة الناشئة تعمل بظروف سوق جديدة وغير معروفة في ابتكار منتجات أو خدمات مربكة، هذا بالضرورة يتطلب من المؤسسة الناشئة أن تقبل العمل في ظل ظروف مخاطر عالية، وعلي أمل أن هذا المستوى العالي من المخاطرة سيتم تعويضه بالأرباح العالية المتوقعة بالأمدين المتوسط والبعيد.   

السمة السادسة- الأسواق

الابتكار المربك هو يهدف إلى خلق أسواق جديدة ويستهدف مستهلكين جدد، وبذلك فإن المنتجات المبتكرة لا يتم توزيعها بأسواق موجودة لأن جمهور المستهلكين بالأسواق الحالية قد لا يقبل على شراء تلك المنتجات المبتكرة والمربكة لأنها لا تلبي احتياجات هذه الفئة المستهلكة بالوقت الحالي، وعلية تجتهد المؤسسات الناشئة في خلق أسواق جديدة غير معروفة من قبل وكذلك مستهلكين جدد لتسويق منتجاتها المبتكرة فيها. هذه الأسواق الجديدة لن تكون كبيرة ومربحة خاصة بالأمد القصير، إنما ستتحسن نتائج تلك الأسوق المستحدثة والأرباح مع الزمن لتصبح أسواق قوية خاصة إذا ما ثبت جدوى المنتج أو الخدمة المبتكرة. فعلى سبيل المثال، أسواق “أجهزة الآيباد” عندما تم ابتكارها في أواخر التسعينيات هي تختلف عن أسواق الكمبيوترات المكتبية، بل كانت أسواقاً جديدة واستهدفت فئات عملاء جديدة ضمت فئات مثل الطلبة والأطفال والمؤسسات، وللأغراض التجارية والثقافية والإجتماعية.

https://growenterprise.co.uk :لزيارة موقعنا الألكتروني

http://eepurl.com/ggcC29 :للتسجيل في نشرتنا الإخبارية

The first sign – characteristics:

 Disruptive products are new, comes with unique values, are sold at lower prices, and create new markets and customers. This disruptive innovation is different from the incremental one, that sells products at higher prices, has incrementally improved, but not new values, and distributes products in the existing market. For example, the invention of the mobile phones in the early nineties replacing the landed ones, was a disruptive innovation because these mobiles targeted new consumer groups who wanted to use the telephone services outside homes with more flexibility and allowed cheaper calls and wide range of applications. The improvement of technical specifications for desktop computers is an example of incremental innovation as they are sold in the existing markets, target the same current consumers of personal computers, and are sold at prices the same or slightly higher than the prevailing prices.

The second sign- suppliers:

Start-ups are more fit than large companies to produce disruptive innovations. It is because start-ups possess capabilities that are not existing in big companies including, flexible business model, low investment costs, low fixed expenses, and willingness to accept losses and failure. Such start-up characteristics are not apparent at the big companies, who want to invest in highly profitable and growth projects, and burdened with relatively huge overhead making them less flexible in pricing and tolerance of hardships. 

The third signs – capabilities:

Disruptive innovation requires special skills, resources and business models that differ from those of traditional business skills. These special capabilities include customer-driven focus, accepting initial losses and weak growth, making small investments and aiming for little wins, the ability to work in unknown markets and considering higher risks. 

Fourth sign- resources dependency:

 Disruptive innovation requires resources, which are controlled by the investors and customers, and thus, the company’s management does not influence such resources. For example, investing in a start-up is usually granted by investors if only the business is viable. Thus, start-up success usually depends on the decisions of investors and customers, and not on the company’s desires. 

The fifth sign- risks:

The fact that the disruptive start-ups usually operate in unknown market conditions to make innovative products, and this situation, by far, requires start-ups working in high-risk conditions. Besides, start-ups in-return claim higher rewards to compensate such higher risks, especially in the long terms.

The sixth sign- markets:

Disruptive innovation aims to create new markets and consumers to launch disruptive products in, as the existing consumers will not find these products suitable and will not buy them. Existing customers are often satisfied with the current products and may have weak drivers to buy any new product. Therefore, disruptive start-ups create new markets and consumers to sell their products to them. These emerging markets will not be large enough and profitable in the short term, yet these markets have a higher potential to grow and yield profitability. For example, the invented iPad in the late nineties was not targeting the PC market, and iPad had created a new market and customer groups including students, children and institutions, with uses ranging from commercial, educational to social applications.

To visit our website: https://growenterprise.co.uk

To join our newsletter: http://eepurl.com/ggcC29

Categories business, enterprise, entrepreneurshipTags

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this:
search previous next tag category expand menu location phone mail time cart zoom edit close